السبت، 23 مايو 2020

خطة سهلة جدا واحترافية لتعلم اللغة الانجليزية

خطة سهلة جدا واحترافية لتعلم اللغة الانجليزية

- نعلم جميعا أهمية التخطيط والدور الذي يلعبه في تنظيم حياتنا اليومية، فكل منا يملك خططا سواء مؤقتة او طويلة المدى نستعين بها لتحقيق أهدافنا، وتعلم اللغة الانجليزية هي أحد هذه الأهداف التي ينبغي ان نخطط لها بعناية خصوصا وانها تتطلب وقتا واستمرارية في الاداء، لذلك سنقترح في موضوع اليوم خطة سهلة جدا واحترافية لتعلم اللغة الانجليزية نعتقد أن العديد منكم سيعتمدها في نهاية المطاف، نظرا ليسرها وبساطتها التي أجزم أنها ستعجب العديد من المبتدئين الذين لديهم رغبة حقيقة لتعلم اللغة الإنجليزية.
- ‏الخطوة الأولى: تجنب الكتب والفيديوهات المبعثرة هنا وهناك، واعتمد مادة علمية واحدة
إن العديد من المبتدئين في بداية مشوارهم لتعلم الانجليزية يغمرهم الحماس والرغبة الحثيثة في إنهاء أكبر عدد ممكن من الدروس في يوم واحد، لكن مع الأسف، انتظر اياما قليلة وسترى ان ذلك الحماس قد تلاشى ورجعت حليمة لعادتها القديمة. لذلك حاول اعتماد مادة علمية واحدة فقط، لا تبعثر عقلك بين فيديوهات اليوتيوب والكتب والمقالات وغيرها من المراجع التعليمية، لأن هذا سيؤدي الى تشتيت عقلك بين أكثر من مادة علمية، الشيء الذي سيؤدي بك الى الاحساس بالفشل والملل، وبالتالي ترك تعلم اللغة. لذلك تجنب الكتب واعتمد على دورة الكترونية خصوصا دورات يوديمي UDEMY المخصصة للمبتدئين. ابحث عن دورة تناسب مستواك، وكل يوم شاهد درسا واستمتع به، ولا تضغط على ذاتك كثيرا، فخير الأعمال أدومها وان كان قليلا.
- الخطوة الثانية: كلمتين في اليوم خير من لاشيء 
نعم كلمتين، لأن أهم عامل يساهم في تعلم اللغة الانجليزية هو الإستمرارية، لا تتوقف بتاتا عن العملية التعليمية، المداومة على مشاهدة فيديو واحد مدته خمس دقائق سيضمن لك احتراف اللغة الانجليزية، طبعا قد يبدوا هذا الامر غريبا، لكن يا أخي تذكر ان خطتنا هي خطة طويلة المدى فأنت تتعلم لغة كاملة، واهم عنصر اضمن لك به اتقان اللغة هو الاستمرارية، أنا لا يهمني عدد الدروس التي تشاهدها، الذي يهمني هو 5 دقائق يوميا والتي ستتحول يا أخي الى ما يقارب 1800 دقيقة في سنة واحدة، نعم 1800، هل استغربت ؟؟ اليست اكبر خدعة لتعلم الانجليزية؟؟  5 دقائق وستحترف اللغة الانجليزية.
- الخطوة الثالثة: دون رؤوس الأقلام
 عندما تشاهد درسا معروضا في الكورس، فانت طبعا لن تكتفي بمجرد المشاهدة، بل لابد ان تدون نقاط الدرس الأساسية، ولديك الخيار في اعتماد الاداة التي تراها مناسبة لتدوين ملاحظاتك، فاما ان تعتمد دفترا خاصا للغة الانجليزية تدون فيه جميع ملاحظاتك المتعلقة بالدرس اليومي، واما ان تقوم بتحميل برنامج Google doc اوبرنامج Microsoft word الذي يتيح لك انشاء صفحات لتكتب فيها ملاحظاتك ورؤوس الأقلام الرئيسية التي ينبني عليها الدرس.
 ‏- الخطوة الرابعة: المراجعة
 ‏طبعا انت لن تدون ملاحظات درسك اليومي وترمي بها عرض الحائط، والا فما فائدة الكتابة اذن؟ راجع دروسك، واقتصر في ذلك على درس واحد فقط، فمثلا لنفرض انك قد أكملت 14 درسا، بمعنى انك تدرس الانجليزية منذ 14 يوما، فما ستفعله الان بعد مرور هذه المدة هو انك ستشاهد طبعا درسك اليومي، وبعدها ستراجع فقط درسا واحدا من الدروس السابقة، لا تراجع كل الدروس، فقط درسا واحدا، فان وجدت بعد تكرار المراجعة ان الدرس قد ترسخ في ذهنك، يمكنك حينئذ الاستغناء عن مراجعته، ويستحسن الا تتجاوز مدة اسبوعين بين يوم تعلم الدرس لأول مرة ويوم مراجعته.
 ‏- هذه خطة سهلة جدا واحترافية لتعلم اللغة الانجليزية، لن تصدق فعاليتها الا بعد تجربتها، لكنني لا أضمن لك نجاحها الا بتحقيق شرط واحد وهو الاستمرارية، اذا لم تستمر في التعلم يوما بعد يوم - بغض النظر عن كمية الدروس التي تتعلمها ولو كان مقطع فيديو مدته خمس دقائق -  فان هذا المنشور لن ينفعك، وثق بي اخي الكريم، انك ستتفاجئ بكمية المفردات والقواعد التي ستتقنها والتقدم الذي ستحرزه باتباع هذه الخطوة البسيطة، هي سهلة جدا لا تتطلب مجهودا، فابدا في التعلم الان ولا تضيع وقتك في البحث، لان البحث هو الذي يعيقك عن الوصول.
جميع الحقوق محفوظة لــ المدونة العربية لتعليم الإنجليزية 2019 ©